Institut français
d’archéologie orientale du Caire

IFAO

Catalogue des publications

1 notices triées par date de parution, page 1 : [1]

pdf
AnIsl053_art_09.pdf (0.8 Mb)
Extrait pdf de l’ouvrage :
Annales islamologiques 53
2020 IFAO

gratuit - free of charge
Qirā’a fī mafhūm «al-madīna al-amīriyya» fī Ifrīqiya min ḫilāl namūḏaǧ Raqqāda

What is interesting for us in this work is to understand the true meaning of the princely city through the Raqqāda model. In this context, we have conducted research using various Orientalist and Arab studies. It is clear from these studies that these royal or princely cities are divided into two categories, or possibly even three. Raqqāda, is one of the two princely cities that were founded in Ifrīqiya during the Aghlabid dynasty. The other is the city of al-ʿAbbāsiyya. The importance of Raqqāda lies in the fact that it constitutes a transitional point and a passage from the palace-villa to the palace-city, and from the open princely city to the closed princely city. This is what we have seen by navigating between historical texts and archaeological data. Raqqāda was not destroyed by the Normans, but by the severe vandalism of the Banū Hilāl. Nevertheless, there are still some archaeological traces that reflect the princely and royal character of this city, and show that its architecture has mixed the ancient heritage with the oriental influences.

إنّ الغاية التي نروم تحقيقها من خلال هذا العمل هو معرفة معنى المدينة الأميرية من خلال نموذج رقادة، ومن هذا المنطلق قمنا بالبحث عنه في مختلف البحوث والدراسات الاستشراقية والعربية. والواضح من خلال هذه الدراسات أنّ هذه المدن الملكية أو الأميرية هي على نوعين أو ثلاثة. ورقادة هي إحدى المدينتين الأميريتين اللّتين تأسّستا في إفريقية في العصر الأغلبي، والأخرى هي مدينة العبّاسيّة. إنّ أهمية رقادة تكمن في كونها تمثل نقطة عبور وتحوّل من القصر-فيلا (الضيعة) إلى القصر-المدينة، ومن المدينة الأميرية المفتوحة إلى المدينة الأميرية المغلقة. هذا ما توصلنا اليه من خلال المراوحة بين النصوص التاريخية والمعطيات الأثرية.

في النهاية تجدر الإشارة إلى أنّ رقادة لم تدمّر على يد النورمان بل دمّرها التخريب الشديد الذي قام به عرب بني هلال، لكن رغم ذلك لا تزال بعض آثارها قائمة وهي التي عكست طابعها الأميري والملكي، كما كشفت عن مقدرة في التأليف بين الموروث القديم والتأثير المشرقي.


1 notices triées par date de parution, page 1 : [1]